الأحـد الرابع للقيامة ! ************** 2019.05.12

صلوات للدعوات الكهنوتية والرهبانية

تتلى علينا اليوم القراءات : أع8: 14-25 ؛ اف1: 15 --2: 7 ؛ يو16: 16-33

الرسالة : أف 1 : 15 – 2 : 7

أيُّها الرَّبُ يسوع، هوذا نحن أمامك، نتضّرَّعُ إليكَ طالبينَ أنْ تُـنَّمِيَ الدعوات الكهنوتية. إنَّـنا نعرفُ بأنَّ نفوسًا كثيرةْ، لا تزالُ على ضُعفِ الإيمانِ ، وأنَّ جَهلَهُ من قِلَّةِ الكهنة والمُرسَلينَ والعاملينَ في الخدمةِ الرسوليةْ. فآستَجِبْ يا ربُّ طَلَباتِنا، الصادرةِ من أعماقِ قلبِنا. أنتَ قُلتَ : " أُطلُبوا تَجِدوا "، لنُـمَجِّدَكَ الآنَ ومدى الأبد. آمين

2+ ترتيلة :

اليومَ كُنتُ راكِعًا أُصَّلي رَبِّـي دعـاني ثُمَّ قالَ لي :
" يا ولّدي أَعْطِني قلبَكْ " :- خُـذْهُ يا خالِقي و رَّبي
" يا ولدي أَعْطِني قلبَكْ " :- خُذْهُ يا مالِكي و حُّبـي

3+ طلــبات :

الـرَّدة : أَعْطِنا يا رَّبْ ، كَهَـنةً وَرُهـبانًـا قِدّيسـين !
+ لكي يواصِلوا رسالتَكَ الخلاصيةَ في العالم * = = لكي يَشـهَدوا للحَّــق *
+ لكي يُحارِبوا الشَّرَ والضـلال * = = لكي يُرشِـدوا نُفوسَنا إلى الخــيرْ *
+ لكي يُــنَّموا فيـنا روحَ الأيمــان * = = لكي يَمنَحـوا التائبين مَغفِرَةَ الخطـايا *
+ يكي يُـغَّذوا بجسَدِكَ النُفوسَ الجائِعةْ * = = لكي يُشَّـجعوا المرضَى ويُعَّـزوا البائسين *
+ لكي يُنـيروا عُـقولَنا بالأيمانِ والرجاءِ والمحَّبةْ * = = لكي يُبارِكوا بيوتَـنا وعائِـلاتِنا وأَعمـالَنا *
+ لكي يسيروا بنت في طريقِ الخِـدمةِ والتضحِيةْ * = = لكي يقودوا إليكَ أَطفالَنا وشبابَنا وشّاباتِنا *
+ لكي يعتنـوا بمرضانا وأَيتامِنا وشِيُوخِنا * = =لكي يُرشِدونا إلى الكمال بالعِّفَةِ والفُقرِ والطاعةْ *
+ لكي يسنُـدونَنا في حاجاتِـنا وأَحـزانِـنا * = = لكي يقودونا في صلواتِنا وآحتـفالاتِـنا *

4+ ترتيلة :

الـردة : أُتْرُكْ كلَّ شيءٍ وآتْـبَعْني وَ أنا أكـونُ لكَ نصـيبًـا (2
أُتْرُكْ كُلَّ شيءٍ ، تٌعْطَى كلَّ شيءْ وَآحمِلِ آلصليبَ ، تعَـــالْ
تجِدْ الراحةَ وآلهُدوءْ لنْ يَخـيبَ ظَنُّكَ ، تعــالْ

نظَرْتُ في عيْنَيْكَ وَ أَحْبَـبْـتُـكَ عَرَفْتُ ما في قلبِكَ ، تعـالْ
أَرْضُكَ آلعَطشَى للحُّبِ والسلامْ تصــرُخُ إليكَ ، تعــــــالْ

5+ صلاة جماعية : وقفة في الخَّطِ المائِل


أيَّتُها العذراءُ مريمْ/. يا مَن وَجَّهْتِ الرسُلَ إلى الأيمان بيسوعْ / والوُثوقِ بهِ والطاعةِ لهُ / نتشَفَّعُ لديكِ في شأنِ شبـيـبَـتِنا / و بنوعٍ خّاص الشبابِ المَدْعوّينَ إلى إتّباعِ إبْنِكِ / إنَّـكِ تعرفينَ كُلَّ الصُعوباتِ وكُلَّ أنواعِ آلكِفاحْ / وكُلَّ آلمشاكِلِ التي عليهم أنْ يُجابِهوها / نطلُبُ مُؤازَرَتَكِ لهم / لكي يستجيبوا للدعوةِ الألهية / بطلمةِ " نعم "/ كما فعَلتِ أنتِ عندما دعـاكِ الملاك / إِجْذِبيهِم إلى قلبِكِ / ليفهَموا معكِ / الجمالَ والفرَحَ الذي ينـتظِرُهم / عندما يدعوهُمُ ألقادرُ على كُلِّ شيءْ إلى أُلْـفَتِهِ / لكي يَجْعَلَهم شُهودَ حُبِّهِ / فَيُـبْهجوا آلكنيسةَ بتكريسِهمْ ذواتِهم لِخدمتِها / أيَّتُها البتولُ مريم / نطلُبُ أن تنالي لنا أنْ نتَـنَّعمَ معكِ / عندما نرى أنَّ حُبَّ إِبْـنِكِ / هو : لِقـاءٌ وقبولٌ كاملٌ وجـوابْ / نطلُبُ أنْ تنالي لنا فَـنوى / تحقيقَ عجائِبِ عملِ الروح القدُس السِرّي في شبابِـنا . آمـين

6+ صلاة : { المُترأِس }


يا ربْ ! أَّيِـدْ وآستَـجِبْ صلاةَ كنيستِكَ المُقَدَّسة ، وَ أَرسِلْ إليها ألفَعَلةَ الصالحين ، الذين تحتاجُ إليهم في كلِّ زمان ، لكي يَنشُروا محَبَّتَكَ ورسالتَكَ بين البشر. أَعْطِ آلوالِدِينَ روحَ التفاهمِ والتضحية ، ليُكَّرِسوا أولادَهم لخدمتِكَ. وَ أَعطِ الشبابَ مزيدًا من السخاء لِيُـلّـَبوا دعوَتَكَ بفرَح وحماسٍ و رجـاء. وَآجْـمَعْنا وَإِيَّاهم يومًا في نعيمِكَ السماوي، لكي نشكُرَكَ و نُمَّـجِدَكَ بلا آنقِطاعٍ ، أَبَدَ الدهور. آمـين
ليتَ كلَّ عائلةٍ تتلو هذه الصلاة بإيمان وثقة



القس بول ربـان

  العودة إلى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة

Copyright ©2005 marnarsay.com