إلى جميع قرائي الأعّزاء

قبل أسبوع ، أى بالضبط في الأحد الماضي 29 / 4 / 2018، أقام مجلسا كنيسة مريم العذراء في سودرتاليا وكنيسة مار ميخائيل في شارهولمن حفلاً ترفيهيًا أخويا بمناسبة بلوغي سن التقاعد ، وكان تقاعدي سيدخل حيَّ التنفيذ يوم 1 / 5 / 2018 ، للتعبير عن مشاعرهم الأخوية في المحبة والأعتراف بجميل من خدمهم منذ إثنتي عشرة سنة ، وخدم الكنيسة إثنتين وخمسين سنة ، ولقضاء وقت ممتع مع البعض راجين أن أعيش بعد الأن، و أن نعيش كلنا معا بنعمة الرب، أيامًا مُريحة بعد تعب الألتزام عبر السنين بالواجب.
عبَّرت لهم عن جزيل شكري وآمتناني على ما بذلوه من جهد لأخراج الحفل بحلته المفرحة وايصال رسالة الفرح معا والتقدير والدعاء. حتى قلتُ إذا " كان التقاعد مُفرحًا بهذه الدرجة فليت كلَّ يوم يتقاعدُ كاهنٌ وتفرح معه الرعية، فرحًا بريئًا ومُريحًا". لأن التكريم يؤول أولا وآخرًا الى الكهنوت الذي يبقى أعظم هدية من الله للبشرية. أكرر شكري وتقديري. ولكن كثيرين إشتهوا أن يشتركوا بالأحتفال ولم تسمح لهم الظروف فعبروا عن رغبتهم وفرحتهم بالأتصال بي عبر وسائل الأتصال المباشرة أو غير المباشرة كالفيس بوك مثلا أو غيره. إطلعتُ على بعضها وأخبرني عن غيرها أصدقاء. فأود أنْ أعَّبر للجميع عن شكري وتقديري ولاسيما عن صلاتي من أجلهم ، ومن أجل كل أبناء الرعية والجالية، كي يتمتعوا جميعًا بعمر طويل وهنيء. وأرجو ألا ينسوني في صلاتهم.
كما أريد أيضًا أن أوَّضح لأبناء الجالية الكرام ، ولجميع الأصدقاء، أنَّ مُهّمتي الأدارية قد توقفت، وإلا ماذا يعني "التقاعد" وعن ماذا تقاعدتُ؟. ممكن للمتقاعد أن يستمرَّ بتقديم الخدمة حسب نوعها وحالته، ولكن ليس بعد هو المسؤول عن إدارة الرعية، بل غيره. و بهذا الغير يجب أن يتصل المؤمنون لطلب أية خدمة راعوية. وعليه يجب الأتصال بـ " سكرتارية الكنيسة "، رقم التلفون 0760602035. وكنت حريصًا أن أذكر المؤمنين في التوصية أيام الآحاد، طيلة الشهر الماضي، أن أنَّبه المؤمنين الكرام إلى الأنتباه الى الإتصال بالسكرتارية لطلب وتنسيق كل خدمة راعوية، والسكرتيرة بدورها تنسَّق مع المسؤول عن إدارة الرعية. أكتب هذا مجَّدَدًا خدمةً لا تنبيهًا أو تحذيرًا. والله يوَّفق الجميع لما فيه مجده الأعظم وخير المؤمنين


أبونا بول ربان
6/ 5/ 2018

  العودة إلى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة

Copyright ©2005 marnarsay.com