الاحد الثاني من تقديس الكنيسة


انصتوا الى قراءة من سفر الخروج (40/ 1-16) بارخمار..

وقالَ الرّبُّ لموسى في اليومِ الأوَّلِ مِنَ الشَّهرِ الأوَّلِ تنصُبُ مَسكِنَ خَيمَةِ الإجتماعِ. ضَعْ فيهِ تابوتَ العَهدِ واسْتُرِ التَّابوتَ بالحِجابِ. وتُدخِلُ المائِدَةَ وتُرَتِّبُ علَيها أوانيَها. وتُدخِلُ المَنارَةَ وعلَيها سُرُجُها. وتضَعُ مذبَحَ الذَّهبِ لِلبَخورِ أمامَ تابوتِ العَهدِ. وتُعَلِّقُ سِتارَةَ بابِ المَسكِنِ. وتَضعُ مذبَحَ المُحرَقاتِ أمامِ بابِ مَسكِنِ خَيمةِ الإجتماعِ، وضَعِ المَغسلَةَ بَينَ غِطاءِ الخَيمةِ والمذبَحِ على أنْ يكونَ فيها ماءٌ. وانْصُبْ رِواقَ المَسكِنِ حَولَ هذا كُلِّهِ، وتُعَلِّقُ سِتارَةً لِبابِ الرِّواقِ. وتأخُذُ زيتَ المَسْحِ وتَمسَحُ المَسكِنَ وجميعَ ما فيهِ وتُكَرِّسُهُ هوَ وجميعَ أثاثِهِ فيصير مُقَدَّساً. وتمسَحُ مذبَحَ المُحرَقاتِ وجميعَ أدَواتِه وتُكَرِّسُ المذبَحَ، فيكون مُقَّدَساً كُلَّ التَّقديسِ. وتَمسَحُ المَغسلَةَ ومَقعَدَها وتُكَرِّسُهُما. وتُقَدِّمُ هرونَ وبَنيهِ إلى بابِ خَيمةِ الإجتماعِ وتَغسِلُهُم بِالماءِ، وتُلبِسُ هرونَ الثِّيابَ المُقَدَّسَةَ وتمسَحُهُ وتُكَرِّسُهُ ليكونَ لي كاهناً. وتُقَدِّمُ بَنيهِ وتُلبِسُهُم قُمصاناً وتمسَحُهُم كما مَسَحْتَ أباهُم ليكونوا لي كهَنَةً، وليكونَ لهُم هذا المَسْحُ كهنوتاً أبديًّا مدَى أجيالِهم. فعَمِلَ موسى بِـجميعِ ما أمرَهُ الرّبُّ بهِ.

من الرسالة الى العبرانيين 9/ 1-10 يقول يا أخوة بارخمار...

حَقّاً كَانَ الْعَهْدُ الْعَتِيقُ يَتَضَمَّنُ طُقُوساً وَقَوَانِينَ تُنَظِّمُ عِبَادَةَ اللهِ فِي خَيْمَةٍ مُقَدَّسَةٍ مَنْصُوبَةٍ عَلَى هَذِهِ الأَرْضِ. وَبِمَا أَنَّ هَذِهِ الأُمُورَ كَانَتْ مُرَتَّبَةً هكَذَا، كَانَ الْكَهَنَةُ يَدْخُلُونَ دَائِماً إِلَى الْغُرْفَةِ الأُولَى، حَيْثُ يَقُومُونَ بِوَاجِبَاتِ خِدْمَتِهِمْ. أَمَّا الْغُرْفَةُ الثَّانِيَةُ، فَلَمْ يَكُنْ يَدْخُلُهَا إِلاَّ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ وَحْدَهُ، مَرَّةً وَاحِدَةً كُلَّ سَنَةٍ. وَكَانَ مِنَ الْوَاجِبِ عَلَيْهِ أَنْ يَحْمِلَ دَماً يَرُشُّهُ عَلَى «كُرْسِيِّ الرَّحْمَةِ» تَكْفِيراً عَنْ نَفْسِهِ وَعَنِ الْخَطَايَا الَّتِي ارْتَكَبَهَا الشَّعْبُ عَنْ جَهْلٍ. وَبِهَذَا، يُشِيرُ الرُّوحُ الْقُدُسُ إِلَى أَنَّ الطَّرِيقَ الْمُؤَدِّيَةَ إِلَى «قُدْسِ الأَقْدَاسِ» الْحَقِيقِيِّ فِي السَّمَاءِ، كَانَتْ غَيْرَ مَفْتُوحَةٍ بَعْدُ. ذَلِكَ لأَنَّ الْمَسْكَنَ الأَوَّلَ مَازَالَ قَائِماً. وَمَا هَذَا إِلاَّ صُورَةٌ لِلْوَقْتِ الْحَاضِرِ الَّذِي فِيهِ مَازَالَتِ التَّقْدِمَاتُ وَالذَّبَائِحُ تُقَرَّبُ وَفْقاً لِنِظَامِ الْعَهْدِ الْعَتِيقِ. وَلكِنَّهَا لاَ تَسْتَطِيعُ أَنْ تُطَهِّرَ قُلُوبَ الَّذِينَ يَتَقَرَّبُونَ بِهَا إِلَى اللهِ، وَلاَ أَنْ تُوصِلَهُمْ إِلَى الْكَمَالِ فَتُرِيحَ ضَمَائِرَهُمْ. إِذْ إِنَّ نِظَامَ الْعَهْدِ السَّابِقِ قَدِ اقْتَصَرَ عَلَى تَحْرِيمِ بَعْضِ الْمَأْكُولاَتِ وَالْمَشْرُوبَاتِ وَتَحْلِيلِ غَيْرِهَا، وَعَلَى وَضْعِ النُّظُمِ الْمُخْتَصَّةِ بِطُقُوسِ الاغْتِسَالِ الْمُخْتَلِفَةِ. بَلْ إِنَّ كُلَّ مَا ضَمَّهُ ذَلِكَ النِّظَامُ، كَانَ قَوَانِينَ جَسَدِيَّةً يَنْتَهِي عَمَلُهَا حِينَ يَأْتِي وَقْتُ الإِصْلاَحِ.

من انجيل ربنا يسوع المسيح للقديس متى 12/ 1-21

وفي تِلكَ الأيّامِ مَرَّ يَسوعُ في السَّبتِ وسْطَ الحُقولِ، فَجاعَ تلاميذُهُ. فأخَذوا يَقطُفونَ السُّنبُلَ ويأكُلونَ. فلمّا رآهُمُ الفَرِّيسيّونَ قالوا لِـيَسوعَ أُنظُرْ تلاميذُكَ يَعمَلونَ ما لا يَحِلُّ في السَّبتِ. فأجابَهُم يَسوعُ أما قَرأتُمْ ما عَمِلَ داودُ عِندَما جاعَ هوَ ورجالُهُ كيفَ دخَلَ بَيتَ اللهِ، وكيفَ أكلُوا خُبزَ القُربانِ، وأكْلُهُ لا يَحِلُّ لهُم، بلْ لِلكهَنَةِ وحدَهُم أوَما قَرأتُمْ في شريعةِ موسى أنَّ الكهنَةَ في السَّبتِ يَنتَهِكونَ حُرمَةَ السَّبتِ في الهَيكَلِ ولا لومَ علَيهِم أقولُ لكُم هُنا من هوَ أعظَمُ مِنَ الهَيكَلِ. ولو فَهِمتُمْ مَعنى هذِهِ الآيةِ أُريدُ رَحمَةً لا ذَبـيحَةً، لَما حَكَمتُم على مَنْ لا لَومَ علَيهِ. فابنُ الإنسانِ هوَ سيِّدُ السَّبتِ.

طلبات: فلنرفع صلاتنا الى الله الآب بثقة قائلين: استجب يا رب..


* من أجل الكنيسة، ان لا تستسلم لقوى الشر واليأس والاحباط، بل ان تتمسك بالايمان بربنا يسوع المسيح الذي صار ضحية لاجل خلاص العالم... الى الرب نطلب
* من اجل شهداء المسيحية الابرار، ان تكون دمائهم بذار لحياة الكنيسة ونمو الايمان وتقويته في نفوس ابنائها ... الى الرب نطلب.
* من اجل الحكام والمسؤولين المدنيين ان يضعوا الله نصب اعينهم وان يستخدموا وظيفتهم لخدمة الشعب ويبتعدوا عن المنفعة المادية والوجاهة الاجتماعية... الى الرب نطلب.
* من أجل جماعتنا المُصلية التي تشارك في الصلوات، لكي تفهم معنى الكنيسة كجماعة المؤمنين بالمسيح وعمله الخلاصي وان تعرف ان الذبيحة الحقيقية هي استقامة الحياة... الى الرب نطلب.




المطران سعد سيروب

  العودة إلى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة

Copyright ©2005 marnarsay.com