الأحد الاول من تقديس الكنيسة


أنصتوا الى قراءة من سفر الخروج (40/ 17-38). بارخمار...

فلمَّا جاءَ اليومُ الأوَّلُ مِنَ الشَّهرِ الأوَّلِ في السَّنَةِ التَّاليَةِ نَصَبَ موسى المَسكِنَ. فوضَعَ قواعِدَهُ وَرَكَّبَ علَيها ألواحَهُ وعَوارِضَهُ وأقامَ أعمِدَتَهُ. ثُمَّ مَدَّ الخَيمةَ فَوقَ المَسكِنِ ووضَعَ الغِطاءَ علَيهِ مِنْ فَوقُ، كما أمرَهُ الرّبُّ. وأخذَ لوحَي الوصايا فوَضَعَهُما في تابوتِ العَهدِ وأدخَلَ القضيـبَينِ في حلَقَاتِهِ وألقى علَيهِ غِطاءَهُ. ثُمَّ حَملَ تابوتَ العَهدِ إلى المَسكِنِ وعَلَّقَ الحِجابَ وسَتَرَهُ، كما أمرَهُ الرّبُّ، ووضَعَ المائِدَةَ في جانِبِ خَيمةِ الإجتماعِ إلى جِهةِ الشَّمالِ في خارِجِ الحِجابِ. ورَتَّبَ علَيها خُبزَ التَّقدِمَةِ أمامَ الرّبِّ، كما أمرَهُ الرّبُّ. ووضَعَ المَنارَةَ في جانِبِ خَيمةِ الإجتماعِ إلى جِهَةِ الجَنوبِ، وأصعَدَ السُّرُجَ أمامَ الرّبِّ، كما أمرَهُ الرّبُّ. ثُمَّ وضَعَ مذبَحَ الذَّهَبِ في خَيمةِ الإجتماعِ أمامَ الحِجابِ وبَخَّرَ علَيهِ بِبَخورٍ عَطِرٍ، كما أمرَهُ الرّبُّ. وعَلَّقَ سِتارَةَ البابِ على الخَيمةِ، ووضَعَ مذبَحَ المُحرَقَةِ عِندَ بابِ خَيمةِ الإجتماعِ وأصعَدَ علَيهِ المُحرَقَةَ والتَّقدِمَةَ، كما أمرَهُ الرّبُّ. ووضَعَ موسى المَغسلَةَ بَينَ خَيمَةِ الإجتماعِ والمذبَحِ وجعَلَ فيها ماءً لِلغَسْلِ، لِـيَغسِلَ مِنهُ موسى وهرونُ وبَنوهُ أيديَهُم وأرجُلَهُم عِندَ دُخولِهِم خَيمةَ الإجتماعِ وعِندَ اقتِرابِهِم إلى المذبَحِ، كما أمرَ الرّبُّ موسى. ونَصَبَ موسى الرِّواقَ حَولَ الخَيمةِ والمذبَحِ وعَلَّقَ سِتارَةَ بابِ الرِّواقِ وأكمَلَ العمَلَ كُلَّه. ثُمَّ غَطَّى السَّحابُ خَيمةَ الإجتماعِ ومَلأَ مَجدُ الرّبِّ المَسكِنَ، فلم يقدِرْ موسى أنْ يدخُلَ إليهِ. وكانَ إذا ارْتَفَعَ السَّحابُ عَنِ المَسكِنِ يُتابِـعُ بَنو إِسرائيلَ سَفَرَهُم، وإلاَّ لَزِموا مكانَهُم إلى أنْ يرتَفِـعَ. فسَحابُ الرّبِّ كانَ على المَسكنِ نهاراً، وكانَتِ النَّارُ في السَّحابِ ليلاً أمامَ عُيونِ بَني إِسرائيلَ في جميعِ مَراحِلِ سَفَرِهِم.

من رسالة بولس الرسول الأولى الى أهل كورونثوس (13/1-13) يقول يا أخوة. بارخمار..

أيها الأخوة والأخوات، الَّذينَ أَقامَهمُ اللهُ في الكَنيسةِ همُ الرُّسُلُ أَوَّلا والأَنبِياءُ ثانِيًا والمُعلِّمون ثالِثًا، ثُمَّ هُناكَ المُعجِزات، ثُمَّ مَواهِبُ الشِّفاءَ والإِسعافِ وحُسْنِ الإِدارةِ والتَّكَلُّمِ بِلُغات. أَتُراهم كُلُّهُم رُسُلاً وكُلُّهُم أَنبِياء وكُلُّهُم مُعلِّمين وكُلَّهُم يُجرونَ المُعجِزات وكُلَّهُم عِندَهم مَوهِبةُ الشِّفاء وكُلَّهُم يَتَكلَّمونَ بِاللُّغات وكُلَّهُم يُتَرجِمون؟ اِطمَحوا إلى المَواهِبِ العُظْمى، وها إِنِّي أَدُلُّكُم على طريقٍ أَفضَلَ منِها كثيرًا. لو تَكَلَّمتُ بلُغاتِ النَّاسِ والمَلائِكة، ولَم تَكُنْ لِيَ المَحبَّة، فما أَنا إِلاَّ نُحاسٌ يَطِنُّ أَو صَنْجٌ يَرِنّ. ولَو كانَت لي مَوهِبةُ النُّبُوءَة وكُنتُ عالِمًا بِجَميعِ الأَسرارِ وبالمَعرِفَةِ كُلِّها، ولَو كانَ لِيَ الإِيمانُ الكامِلُ فأَنقُلَ الجِبال، ولَم تَكُنْ لِيَ المَحبَّة، فما أَنا بِشَيء. ولَو فَرَّقتُ جَميعَ أَموالي لإِطعامِ المَساكين، ولَو أَسلَمتُ جَسَدي لِيُحرَق، ولَم تَكُنْ لِيَ المَحبَّة، فما يُجْديني ذلكَ نَفْعًا. المَحبَّةُ تَصبِر، المَحبَّةُ تَخدُم، ولا تَحسُدُ ولا تَتَباهى ولا تَنتَفِخُ مِنَ الكِبْرِياء، ولا تَفعَلُ ما لَيسَ بِشَريف ولا تَسْعى إلى مَنفَعَتِها، ولا تَحنَقُ ولا تُبالي بِالسُّوء، ولا تَفرَحُ بِالظُّلْم، بل تَفرَحُ بِالحَقّ. وهي تَعذِرُ كُلَّ شيَء وتُصَدِّقُ كُلَّ شَيء وتَرْجو كُلَّ شيَء وتَتَحمَّلُ كُلَّ شيَء. المَحبَّةُ لا تَسقُطُ أَبَدًا..

انجيل ربنا يسوع المسيح بحسب القديس متى (16/ 13- 19

ولَمَّا وصَلَ يسوعُ إِلى نواحي قَيصَرِيَّةِ فيلِبُّس سأَلَ تَلاميذَه: "مَنِ ابنُ الإِنسانِ في قَولِ النَّاس؟" فقالوا: "بَعْضُهم يقول: هو يوحَنَّا المَعمَدان، وبَعضُهمُ الآخَرُ يقول: هو إِيليَّا، وغيرُهم يقول: هو ارميا أَو أَحَدُ الأَنبِياء". فقالَ لَهم: "ومَن أَنا في قَولِكم أَنتُم؟" فأَجابَ سِمعانُ بُطرس: "أَنتَ المسيحُ ابنُ اللهِ الحَيّ". فأَجابَه يسوع: "طوبى لَكَ يا سِمعانَ بْنَ يونا، فلَيسَ اللَّحمُ والدَّمُ كشَفا لكَ هذا، بل أَبي الَّذي في السَّمَوات. وأَنا أَقولُ لكَ: أَنتَ صَخرٌ وعلى الصَّخرِ هذا سَأَبني كَنيسَتي، فَلَن يَقوى عليها سُلْطانُ الموت. وسأُعطيكَ مَفاتيحَ مَلَكوتِ السَّمَوات. فما رَبَطتَهُ في الأَرضِ رُبِطَ في السَّمَوات. وما حَلَلتَه في الأَرضِ حُلَّ في السَّمَوات". ثُمَّ أَوصى تَلاميذَه بِأَلاَّ يُخبِروا أَحَداً بِأَنَّهُ المسيح.

طلبات: فلنرفع صلاتنا الى الله الآب بثقة قائلين: استجب يا رب..


* من أجل الكنيسة، ان تكون مكاناً لحضور الله فتعمل على تقديس الانسان وصيانة كرامته... الى الرب نطلب.
* من أجل الجماعة المسيحية، ان تكون مكاناً يعيش أعضاؤه بمحبة أساسها التخلي والبذل والعطاء المجاني...الى الرب نطلب.
* من اجل ان نكون حجارة حيّة في بناء الكنيسة الروحي، فنبني بايماننا الراسخ ايمان أخوتنا ونعمل على تقوية الضعيف والوقوف الى جانب المساكين والأرامل والمحتاجين... الى الرب نطلب.

أنتَ صَخرٌ،
وعلى هذا الصَّخرِ سأبني كَنيسَتي،
وقوّاتُ الموتِ لنْ تَقوى علَيها




المطران سعد سيروب

  العودة إلى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة

Copyright ©2005 marnarsay.com