وقفة في سبيل الحق !!!

2017.12.17

إلى جميع الأصدقاء والقُرَّاء الأعّزاء تحية العرفان بالجميل وأمنية بحمدٍ جزيل.


قبل عام ، يوما بيوم، أي في 2016.12.17 تم وضعُ الحجر الأساس لمشروع كنيسة مريم العذراء برعاية مطران ستوكهولم وحضورالزائرالرسولي على كلدان أوربا. وسبقَ الحدث فتحُ باب جمع التبرعات منذ آذار 2015. كثيرون كانوا يعتبرون أنَّ أمنيتهم ببناء الكنيسة سيبقى حلمًا جميلا لا أكثر. وحتى عند وضع الحجر الأساس صَرَّح عديدون أنَّ الفشلَ يقف في الباب مترَّبصًا بالمشروع الذي لن يكتمل. لكنَّ أولئك وغيرهم وقفوا يوم 8 كانون الأول الجاري مدهوشين برؤية كرادلة وأساقفة وفي مقدمتهم غبطة بطريرك الكلدان وعشرات الكهنة، وضمنهم كهنة السويد الكلدان، في حللهم الكهنوتية مع الشمامسة والجوقة، يرفعون الصلوات والترانيم خلال قداس تكريس الكنيسة مع حوالي 800 مؤمن وضيف إصطفوا داخل الكنيسة أو في القاعات المتنقلة، والفرحة تغمرُ قلوبهم وتشُّع في عيونهم وتصدحُ من أفواههم لاسيما من أبناء الرعية الذين قادوا خدمة التنظيم فنالوا قصبة المدح إلى أن أنهوها بالرقص والغناء والتهليل، مُعَّبرين عن فرحهم وحمدهم وصلاتهم الى الله أن يحمل الميلاد فرحة مشابهة الى العالم أجمع. فيليق ويحًّق ، بل يجب، أن نقف اليوم ونُسَّجل كلمة شكرٍ وآمتنان أولا لله جلَّ جلالُه على هذا النعمة، ثم لأمنا العذراء التي لابد و تبَنَّت هذا المشروع وألهمت الخَيّرين أن يُساهموا في تنفيذه لاسيما وأنها أولى كنيسة كاثوليكية تُبنى في ستوكهولم إكرامًا لمريم العذراء. وقد .هَبَّ فعلا المتبرعون من أنحاء العالم وساهموا بإيمانهم وصلاتهم ولاسيما بأموالهم ، إمَّا مُعَّبرين بذلك عن شكرهم لفضل مريم عليهم، أو مُقَّدمين بذلك قربانًا يتمنون إلتفاتة والدية كريمة من مريم نحو معاناتهم أو حاجاتهم. ولم تُخَّيب مريم أملهم. ويتجه شكر أبناء الرعية الكلدانية في السويد بنوع خاص راعي أبرشية السويد الكاثوليكية ومعاونيه الذين تبنوا و رعوا المشروع مباشرة وأخرجوه الى حَيّز الحقيقة. ومعهم نتذكر كل المتبرعين الكرماء الذين جادوا بالكثير أو القليل، مثل زكَّا أو الأرملة، ونالوا من الرب المديح والمجازاة التي يستحقونها. وقد رفع أبناءُ الرعية مع غبطة أبيهم البطريرك صلاة الشكر يوم الأحد 10 كانون الأول الجاري، يوم توزيع جوائز نوبل السويدية، ليكافيءَ الرَبُّ كلَّهم بالنعمةِ والصحة والموفقية. ولكي ترعاهم الأم السماوية وتحميهم وتُبعدَ عنهم كل أذيةٍ أو مكروه. والرَبُّ لا يُخيب رجاء المتكلين عليه ولا يُهمل صلاتهم. سيتابعُ أبناء الرعية في إكمال تأثيث الكنيسة. ومن الواجب أن نُعلمَ الأصدقاء والقراء الكرام بأنَّ الحساب المصرفي الخاص، داخل السويد أو خارجه، ألـ Fundraising قد أُقفل مادام البناء قد تم وآبتدأ إستعماله. شكرا جزيلا ، الرب يبارككم ويجازيكم بكل خير وعافية.

مجلس رعية مريم العذراء عنهم القس بول ربان كاهن الرعية

  العودة إلى الصفحة السابقة   اطبع الصفحة

Copyright ©2005 marnarsay.com